العلاقات السعودية الجزائرية المازومة الى اين ؟

الجزائر والسعودية الأزمة الصامتة

wahiba.jpg666

وهيبة بوحلايس

عرفت العلاقات السعودية الجزائرية توترا كبيرا وصفه البعض بالازمة الصامتة خصوصا بعد الزيارة الاخيرة التي قام بها الوزير الجزائري المكلف بشؤون جامعة الدول العربية عبد القادر مساهل الى دمشق وكان في استقباله الرئيس بشار الاسد شخصيا وهذا ما اعتبرته الرياض رسالة واضحة مفادها : ” نعم نحن نعترف بنظام الاسد ” أتت هذه الخطوة بعد رفض الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة استقبال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ديسمبر الماضي واختصار الزيارة على محادثات اجراها مع نظيره الجزائري رمطان لعمامرة .

المملكة سعت خلال فترات سابقة الى ادخال الجزائر في تحالفها العسكري ضد المشاريع الايرانية للتوسع في المنطقة وهو ما اعتبرته الجزائر شأنا خاصا وخلافا قديما بين البلدين يمكن حله عن طريق الحوار السياسي ، كما انها  تتبع سياسة عدم التدخل عسكريا  في الصراعات بين الدول مهما كانت الاسباب والنتائج وتكتفي فقط بالسعي الدبلوماسي لايجاد الحلول المناسبة لكل ازمة كما انها لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول ، واحيانا تلتزم الصمت . الجزائر ليست فقط دولة مهمة  عربيا بل هي ايضا الاهم افريقيا  وتتمتع بالاستقلالية السياسية والاقتصادية ولها تاريخ عظيم لهذا فهي ترفض الانصياع الى اوامر تمليها عليها الدول حتى لو كانت شقيقة وهذا ما لم تفهمه السعودية جيدا خصوصا بعد رفض الجزائر الاعتراف بأن حزب الله منظمة ارهابية فانجازاته  ضد الاحتلال الاسرائيلي يبعده عن اي تصنيف خارج عن نطاق مقاومة الاحتلال حسب الرأي الجزائري ، من جهتها الرياض اعتبرت ان الازمات التي تمر بها المنطقة العربية تحتم على الجميع العمل في صف واحد ضد كل ما يشكل تهديدا امنيا او اقتصاديا في المنطقة .

الخلاف السعودي الجزائري ليس حديث عهد فالجفاء بين البلدين يعود لسنوات طويلة ، تقريبا بعد استقلال الجزائر التي انتهجت حينها نظاما تقدميا ثوريا واحتضان رئيسها  الراحل هواري بومدين انذاك الفكر الاشتراكي المعادي لكل ما هو امريكي بينما كانت السعودية الحليف الاول للولايات المتحدة الامريكية في المنطقة وربما هذا ما زاد من حدة التباعد في وجهات النظر وليس هذا فحسب فقد حصلت تصادمات مرات عدة بين البلدين بداية من حرب الخليج الاولى ووصولا الى طاولة المحادثات الاخيرة التي جمعت الاطراف الخليجة في منبر واحد مع الرئيس الامريكي نهاية الشهر الماضي حيث ولاول مرة تم التطرق الى ملف الصحراء الغربية وهو ملف حساس جدا بالنسبة لقصر المرادية ،،ربما لم يكن مناسبا فتح ملف معقد جدا في الوقت الراهن خصوصا وان معظم الدول العربية تعيش في ازمات كبيرة وفي حروب لا يبدو ان لها نهاية قريبة وليس من الصائب نقل ملف حساس بين الجارين الجزائر والمغرب وخلطه بملفات اخرى اكثر تعقيدا كالملف السوري والليبي فالوطن العربي لن يتحمل المزيد من الصراعات مهما كانت اسبابها .

الملفات المغاربية لها طابعها الخاص ولا اعتقد ان الولايات المتحدة او الاتحاد الاوروبي او حتى دول مجلس التعاون الخليجي مستعدون للدخول في هذا النفق كما ان الجزائر وجب عليها الخروج قليلا من قوقعتها فالعالم والصراعات القائمة لسيت بعيدة عنها بل هي على بعد كيلومترات قليلة مع اول خط حدودي مع الجارة ليبيا ويجب على الجزائر صاحبة الخبرة الطويلة في محاربة الجماعات المتطرفة ان تدعم وتساعد بشكل فعال اكثر في حل الازمات التي تعصف بالمنطقة وان لا تكتفي باسداء النصيحة فالسياسات الدولية في تطور مستمر تتغير بتغير المعطيات وحتى وان كانت الجزائر ترى ان نظام الرئيس بشار الاسد هو النظام الوحيد الرسمي في سوريا وترفض التعامل مع الفصائل والجماعات التي تقاتل النظام السوري وجب عليها ان تحترم مشاعر الملايين من السوريين المشردين في بقاع العالم من منظور انساني وان تبتعد عن اي تعامل دبلوماسي مع حكومة الاسد .

السعودية والجزائر بلدان مهمان جدا عربيا واقليميا والخلافات وان وجدت لا يجب ان تتعدى حدا معينا ويجب على الشقيقين مراجعة النقاط التي تجمعهما والابتعاد عن سياسة الاستفزاز فكلى الطرفين بحاجة الى الاخر والجزائر بامكانها ان تلعب دور الوسيط في حل الازمات بشكل نزيه وموضوعي في ليبيا وبين ايران والسعودية فذلك لن يؤثر بأي شكل من الاشكال على امنها الداخلي او على مبادئها المنبثقة من ثورة نوفمبر ولعل التاريخ يذكر كيف انهت الدبلوماسية الجزائرية ازمة رهائن السفارة الامريكية في طهران سنة 1981 وكيف اعلن قيام الدولة الفلسطينية في 15 من نوفمبر عام 1988في قاعة قصر الصنوبر بالعاصمة الجزائرية .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s