التايمز البريطانية تعتبر سقوط حمص انتصارا استراتيجيا للنظام على طريق السيطرة الشاملة على المناطق المتمردة

 

أشارت صحيفة “التايمز” البرطيانية إلى أن نظام الرئيس بشار الاسد حقق نجاحا مؤزرا قبل أقل من شهر على الانتخابات الرئاسية بعد أن أجبر مقاتلي المعارضة على الخروج من حمص التي طالما أطلق عليها مهد الثورة التي مضى عليها ثلاث سنوات. ورأت الصحيفة أن “الانسحاب من حمص ثالث كبريات المدن السورية يعد تتويجا لحملة الرئيس بشار الاسد لاستعادة قبضته على البلاد”. وأشارت إلى “الأهمية الاستراتيجية التي حققتها القوات الحكومية باستعادة السيطرة على حمص مما يمكنها من إحكام قبضتها على الممر الذي يربط بين العاصمة دمشق والمدن الساحلية المطلة علي البحر المتوسط “. ولفتت إلى أن هذا “الانتصار سيعطي دفعة كبيرة لمساعي الأسد في الفوز مجددا في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في الثالث من حزيران المقبل”، معتبرة أن “المفارقة أن حمص كانت أول بلدة كبيرة في سوريا تحاول خلع نظام الأسد في عام 2011 في مظاهرات سليمة ما لبثت أن تحولت إلي انتفاضة مسلحة، غير أن القوات الحكومية فرضت حصارا خانقا على حمص منذ بداية عام .

راي اليوم

الخميس 08-05-2014

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s