فتح الله غولن الداعية الاسلامي التركي الذي سيضع حدا لرجب طيب اردوغان يتهمه بانه اسوأ من العسكريين .

انقرة  ـ (أ ف ب) – اكد الداعية الاسلامي فتح الله غولن ان الضغوط التي تمارسها حكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان على حركته اسوأ بكثير من تلك التي كانت تمارس في عهد الانقلابات العسكرية في تركيا، في حديث نشرته صحيفة زمان الاثنين.

وقال غولن “ما نراه اليوم اسوأ عشر مرات مما عانيناه خلال الاتقلابات العسكرية”.

واوضح غولن الذي انتقل للعيش في الولايات المتحدة منذ 1999 “نواجه معاملة كتلك التي (كانت معتمدة خلال الانقلابات العسكرية) لكن هذه المرة على ايدي مدنيين يتقاسمون ايماننا وعقائدنا”.

وتمت ملاحقة حركة غولن قضائيا مرارا بعد الانقلابات العسكرية (اربعة منذ 1960) وخصوصا بعد انقلاب 1980 بتهمة القيام بانشطة معادية للعلمانية.

وانتقد غولن اردوغان من دون ان يسميه لسعيه الى القاء اللوم دائما على حركته متهما اياها بالتآمر ضده قبل الانتخابات البلدية المقررة في 30 اذار/مارس.

واضاف “اني بالتأكيد حزين لكل ذلك (…) لكن هذا الامر سينتهي واني صبور”.

وحركة غولن المنبثقة من التيار الاسلامي-المحافظ، قدمت دعما لحزب العدالة والتنمية الحاكم منذ 2002 وخصوصا من خلال المساعدة على الحد من النفوذ التاريخي للجيش في الحياة السياسية في تركيا.

لكن حربا كلامية تدور بين الجانبين منذ كشف فضيحة فساد سياسية ومالية تهز الحكومة في منتصف كانون الاول/ديسمبر.

ويتهم اردوغان حركة غولن “المنظمة التي شكلت دولة داخل الدولة” بالوقوف وراء تحقيقات الفساد التي تطاوله وبالسعي الى زعزعة استقرار حكومته وهذا ما تنفيه الحركة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s