روبرت فيسك يحمل على القوى الاستعمارية ويتهمها بافساد الشرق الاوسط

الاندبندنت البريطانيةروبرت فيسك

……………………………
لقد أصبحت الحدود غريبة بعض الشيء في الشرق الأوسط. لقد كانت دائما على هذا الحال منذ أن قسّم مارك سايكس وفرانسوا جورج بيكو لبنان وسوريا والعراق وفلسطين وغيرها، حيث وجد الكثير من العرب (أو أحفادهم) أنفسهم يعيشون

كلاجئين ليس بعيدا جدا عن ديارهم الأصلية… ثم نأتي إلى مسألة دولة تدعى “إسرائيل” موجودة على أرض كانت تسمى فلسطين، حيث من المفترض أن يطلق على نسبة  22 في المائة منها – وهي نسبة تصغر يوما بعد يوم –اسم ” فلسطين” . حسنا، ربما . هذا ما يقودني إلى ما اريد الحديث عنه. الاسبوع الماضي، حذر وزير الشؤون الاستراتيجية – هل هناك أي دولة أخرى على وجه الأرض لديها وزارة مماثلة؟ – لإسرائيل، لبنان بأنه يجب منع حزب الله (المسلح ايرانيا، والمدعوم سوريا، وانتم تعرفون الكليشيهات المعتادة والحقيقية) من مهاجمة إسرائيل انتقاما لهجوم إسرائيلي على قافلة أسلحة – وهو هجوم، كما هو الحال في كثير من الأحيان، لم تعترف إسرائيل بالقيام به .
دعونا نوضح الأمر إذن. وأبدأ مع اقتباس غريب عن وكالة رويترز للأنباء. “اسرائيل تحذر لبنان بمنع أي رد من قبل حزب الله على الغارة الجوية الاسرائيلية المزعومة على موقع كان يستخدمه الحزب على الحدود السورية. ” لقد واجه محررو رويترز مشكلة واقعية، فبطبيعة الحال الإسرائيليون لم يعترفوا بأنهم قد قصفوا قافلة الأسلحة داخل لبنان، لذلك كان على الوكالة المراوغة بشأن الضربة التي لم تعترف إسرائيل بها.. والغريب، انه حتى حزب الله لم يعترف بالضربة منذ البداية. لا توجد مشكلة، أفترض، انه  إذا كانت الغارة الجوية قد وقعت داخل الحدود السورية – مثل الهجمات الثلاث الأخرى المشابهة، فإن اسرائيل لم تؤكد وقوعها أيضا.
ولكن دعونا نعود إلى يوفال شتاينتز – الوزير الإسرائيلي المذكور – الذي ادعى أنه “من البديهي أن نرى لبنان مسؤولا عن أي هجوم على إسرائيل من أراضي لبنان”. وإسرائيل، وفقا لتقرير رويترز نفسه، قد تعهدت بتدمير ” الآلاف” من المباني السكنية التي تدعي أنها تُستخدم كقواعد لحزب الله . وهذا الأمر أكثر إثارة للإستغراب. لسنوات عديدة – كنت شاهدا على خمسة من هذه الحروب، على الرغم من أن إسرائيل تزعم أنها خاضت ثلاثة حروب فقط – رأيت الآلاف والآلاف من المباني “السكنية ” تتعرض للتدمير من قبل إسرائيل والتي لم تكن قواعد لحزب الله. فهل يقول السيد شتاينتز ان اسرائيل قد تهاجم فقط تلك المباني السكنية التي يستخدمها حزب الله – وليس أي مبان سكنية أخرى قد تكون في المنطقة؟ إذا قام حزب الله، بطبيعة الحال، بالرد على الغارة الجوية الاسرائيلية التي – قد تكون قد وقعت؟
حسنا، دعونا نعود إلى الشأن السوري كما تعلمون، ان هناك حربا أهلية جارية هناك منذ أكثر من عامين. حيث يقاتل حزب الله الى جانب حكومة بشار الأسد – جريمة بشعة في نظر الحكومات الغربية التي سمحت لفرنسا باقتتطاع لبنان عن سوريا بعد الحرب العالمية الأولى . لو أن الفرنسيين لم يقوموا بذلك، بطبيعة الحال، لكان حزب الله يشكل السوريين الذين يقاتلون الى جانب حكومتهم داخل بلدهم وبالتالي لم يكن الامر ليسئ لنا عن طريق عبور الحدود التي أوجدناها نحن الغربيون ضد رغبات أجدادهم . وفي هذه الحالة، لم يكن ينبغي على الإسرائيليين أن يحذروا لبنان من رد حزب الله على الغارة الجوية التي قد تكون قد وقعت على لبنان من قبل إسرائيل والتي من شأنها – لو أننا لم نوجد لبنان – انها تكون الرابعة من نوعها من قبل إسرائيل على سوريا، لنفترض دائما أن إسرائيل “اعترفت” بأنها هاجمت سوريا في المقام الأول

 6 مارس اذار الماضي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s